Ultimate magazine theme for WordPress.
فوق هيدر

اليوم الوطني للمهاجر.. ماذا اعددنا لهم بعد كلمة ” توحشناكم” ؟؟؟

60
 
جميل جدا أن نستقبل اهالينا المصنفين بمغاربة العالم بلافتات واشهار مكتوب عليها: توحشناكم.
ولكن السؤال المطروح هو ماذا اعددنا لهم بعد سبعة ايام المشمش.؟؟
بعد غياب سنتين بسبب أزمة كوفيد 19 عاد ولله الحمد عدد كبير من أهالينا القاطنين بالخارج يحملون معهم نفس الهم والمسؤولية الاقتصادية والاجتماعية.
حسب السلطة المينائية لطنجة المتوسط، فأن عملية مرحبا 2022، عرفت منذ انطلاقها في 5 يونيو و إلى غاية فاتح غشت الجاري، التحاق 530 ألف و 436 مسافرا بالمغرب.موضحة في بلاغ صحافي، أن عدد المسافرين بالميناء ضمن عملية مرحبا خلال هذه الفترة سجل زيادة بنسبة 10 في المائة مقارنة مع سنة 2019، مضيفة أن عدد العربات المارة عبر ميناء طنجة المتوسط للمسافرين بلغ خلال الفترة نفسها 136 ألفا و263 عرية.
وتابع المصدر ذاته أن عملية مرحبا سجلت فترتي ذروة خلال نهايتي الأسبوع من 2 إلى 4 يوليوز ومن 30 يوليوز إلى 1 غشت، وذلك بعودة ، على التوالي ، 62 ألفا و 759 مسافرا و 61 ألفا و 468 مسافرا.
بحب وطنهم وتربيتهم المغربية الاصيلة فان الهم الأول عند مغاربة العالم هو التكافل الاجتماعي. اقتناء بيت. والاستثمار في بلدهم المغرب. رغم العراقيل وتعقيد المساطر الادارية فإنهم يعملون ما في وسعهم لتحويل مبالغ جد مهمة من العملة النقدية الصعبة لبلدهم الام.
لإعطاء صورة واضحة لهذه التحويلات ومساهمتها في التنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلاد لاباس ان نستانس بأرقام صادرة عن مكتب الصرف:
افاد مكتب الصرف بأن تحويلات المغاربة المقيمين بالخارج تجاوزت 47,04 مليار درهم برسم النصف الأول من سنة 2022، مقابل 44,33 مليار درهم خلال الفترة ذاتها من السنة المنصرمة.(2021).
وأوضح نفس المصدر في نشرته الأخيرة حول المؤشرات الشهرية للمبادلات الخارجية لشهر يونيو 2022..أن هذه التحويلات سجلت ارتفاعا بنسبة 6,1 في المائة بمبلغ +2,71 مليار درهم مقارنة مع الفترة ذاتها من السنة الماضية 2021 كما ارتفعت بأكثر من 15,18 مليار درهم مقارنة مع سنة 2018.
أرقام لها دلالتها واهميتها في :
# التحكم في مستوى العجز التجاري
# تدفق الاستثمارات الأجنبية المباشرة .
#التكافل الاجتماعي للعائلات المغربية.
جميل أن نحتفل يوم 10 غشت من كل سنة باليوم الوطني للمهاجر ونستمع لشكايات ومقترحات اهالينا المقيمين بالخارج. ولكن لاباس ان نكون عمليين لإيجاد حلول عملية وفعالة لمختلف القضايا المطروحة.
يجب أن نتعامل معهم كمستقبل ورافعة الاقتصاد الوطني ودمجهم في الحياة السياسية والاقتصادية للمغرب عوض التعامل معهم كارقام.
ادريس العاشري

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.