Ultimate magazine theme for WordPress.
فوق هيدر

المنظمة الدولية للدبلوماسية الموازية والإعلام والتسامح تاسس مكتبها الجهوي بمراكش

105
أثمرت جهود الجولات التواصلية التي دشنها رئيس المنظمة الدولية للدبلوماسية الموازية والإعلام والتسامح السيد المصطفى بلقطيبية عبر ربوع المملكة و خصوصا زيارته لجوهرة الجنوب..مدينة مراكش  .. ميلاد المكتب الجهوي  للمنظمة  يومه الثلاثاء 7 يونيو 2022  بدار الجمعيات بالحي الحسني
ليفتتح اللقاء بما تيسر من الذكر الحكيم من طرف  السيد جواد بغداد عضو اللجنة التحضيرية  ثم بعدها ترديد التحية الرسمية للعلم الوطني على لسان الحضور جماعة.
بعد ذلك تقدم رئيس المنظمة الذي رحب من جهته بجميع الحاضرين وثمن جهود اللجنة التحضيرية بخصوص التحضير لهذا الجمع التأسيسي وقال في كلمته
لقد تطورت الفكرة واكتملت جوانبها، بين أبعاد إستراتيجية حددناه بكل دقة، وخطة عمل واضحة بنيناها بكل واقعية وآليات ومسارات للعمل رسمناها بكل وعي وأسسناها من أجل حماية وطننا الحبيب ، وها نحن اليوم نجتمع في هذه المدينة المباركة لنكمل معا المسيرة ونتحمل معا المسؤولية ، مؤكدين أننا جئنا لنضيف للجهود والأعمال التي يقدمها كل يوم المخلصون من أبناء هذا الوطن من خلال جذب وتشجيع الاستثمار والتنمية البشرية ، وتقديم مشروعات وحلول تنموية في الإعلام وما يصاحبه، والمشاركة في صناعة القرارات والتشريعات الاقتصادية ، مرتكزين على التكامل بين مهنية الأداء والقيم الحضارية لبيئة الدبلوماسية الموازية الفاعلة تماشيا مع السياسة الحكيمة والنيرة لجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده الذي جعل من الدبلوماسية الموازية ورشا كبيرا”
وخلص السيد بلقطيبية على أن المغرب اليوم في أمس الحاجة إلى جمع شتات الإعلاميين المغاربة والمجتمع المدني على الخصوص لتوحيد الصف خدمة للمصلحة العليا للبلاد.
بعد ذلك أعطت السيدة هند جوهري منسقة اللجنة التحضيرية لمحة على الدور المهم للمنظمة ، تم تلت بعض من الأهداف التي تم التوافق عليها وتتجلى في :
– ليست للمنظمة أية انتماءات سياسية او مذهبية فهي مستقلة في جميع انشطتها وشعارها الدائم :” الله – الوطن – الملك -” وتتلخص أهدافه فيما يلي
-تهدف المنظمة أساسا إلى ربط علاقات الصداقة ودعم روابط المودة والمحبة بين كافة شعوب العالم، ونبد التفرقة ومناهضة عواملها وإسبابها والعمل على تقوية الروابط الانسانية عن طريق فتح حوارات جادة تهدف إلى القيام بتقارب متين بين الأمم والشعوب بغض النظر عن الدين واللون والعرق، وتبديد الافكار الداعية إلى رفض الغير والدعوة إلى دعم حوار الحضارات وإبراز نقط تلاقيها وتقاطعها
“و تعمل المنظمة على الدفاع عن ثوابت الدولة المغربية المتمثلة في الملكية الدستورية والوحدة الوطنية والدين الإسلامي و تفعيل الدبلوماسية الموازية دفاعا عن القضايا الوطنية في المؤتمرات واللقاءات و المنتديات الدولية وخاصة ملف الصحراء المغربية
“كما تحث المنظمة على وضع الأقاليم الجنوبية للمملكة في صدارة إنشغالاته من خلال الترويج لمبادرة الحكم الداتي وطنيا ودوليا
“كما تطالب بنهج مبدأ الحوار والشرعية الدولية لاستكمال تحرير الأراضي المغربية، التي لا زالت تحت الإحتلال الأجنبي و نصرة السلم و القضايا العادلة للشعوب وفي مقدمتها حركات التحرر وذلك بالوسائل السلمية مع تعزيز علامات التآزر والتضامن اللامشروط
“تكريس الإنتماء الإفريقي العربي الإسلامي من خلال ترسيخ مكانة المغرب في المنتظم الدولي وصيانة القيم العليا للحضارة المغربية العربية من محاولة التضليل والإختراق …”
بعد ذلك تدخل أعضاء اللجنة التحضرية  لتثمين هذه المبادرة والتي جاءت في وقتها , لأن الدبلوماسية الموازية هي المفتاح الوحيد لكل عمل يوحد البلاد والعباد على كلمة واحدة و أن نجاح عمل المنظمة رهين بتكتل وتظافـر جهود جميع الأعضاء لتحقيق الأهداف المتواخاة كما أكدا على متابعة ورصد كل الأخبار التي هي ضد المغرب للتصدي لها لا سيما وان اعداء وحدتنا الترابية مستعدون للنيل منا .
بعد ذلك جاءت مداخلات الحضور التي اشادت بسمعة المنظمة الطيبة داخل و خارج الوطن.
وتم الاتفاق على اعطاء الصلاحية للأستاذة هند جوهر التي انتخبت بالإجماع رئيسة  لفرع  المنظمة بجهة مراكش آسفي لتكوين المكتب المسير في الأيام المقبلة وبعد أن حظي هذا المقترح بموافقة الجميع تقدم السيد الرئيس بالشكر الجزيل لكل من لبا الدعوة لحضور هذا اللقاء المبارك كما ثمن اعمال اللجنة التحضيرية على المجهود الجبار الذي قامت به من اجل اعداد هذا اللقاء كما شكر المسؤولين عن دار الجمعيات الذين وفروا كل الامكانات من اجل انجاح هذا الجمع التأسيسي
وبعد ذلك تم منح درع المواطنة من طرف المنظمة للأستاذة هند عربونا على اهتمامها  بمجال الدبلوماسية الموازية والإعلام .
وفي الختام تم رفع برقية ولاء وإخلاص إلى أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده حامي هذا الوطن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.