Ultimate magazine theme for WordPress.

تنصيب الدكتور محمد جودات رئيسا للقارة الإفريقية بالجمعية العمومية للمنظمة الدولية للفن الشعبي

53
بمشاركة وفود من 43 دولة فاز المغرب برئاسة إدارة إفريقيا ممثلا في الدكتور محمد جودات إبان ترشيحه في انتخاب أعضاء المنظمة خلال أعمال اجتماع الجمعية العمومية للمنظمة الدولية للفن الشعبي “IOV” -العضو في اليونسكو-. وذلك بمسرح مركز المنظمات الدولية للتراث الثقافي بمقر معهد الشارقة للتراث..
وعرف الانتخاب تجديد الثقة في الرئيس الحالي للمنظمة الشاعر البحريني والباحث في التراث ومدير مجلة الثقافة الشعبية الدولية علي عبدالله خليفة، إلى جانب الإيطالي فبريزيو كتانيو أمينا عاما للمنظمة.
وصادقت الجمعية العمومية على الصينية إيما شين هوفلر نائبا للرئيس، والهولندي كريت نيهوف مديرا للجنة الفعاليات والمهرجانات، وهانك هيزر مديرا للمالية بالمنظمة، وتم انتخاب خلف للنمساوي هانز هولز الذي كان يشغل نائبا للرئيس كما شغل منصب الكاتب العام منذ في فترات سابقة.
وحصل الدكتور عبدالعزيز المسلم رئيس معهد الشارقة للتراث على منصب مدير المقر الإقليمي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا…
ويعتبر تجديد الثقة في المغرب دعما كبيرا للدور الذي يلعبه المغرب في إطار سياسة حماية التراث الإنساني والإفريقي؛ ودفعة قوية لمشروع المؤتمر العلمي الذي دعا إليه رئيس إدارة إفريقا خلال عرض تقريره واختتامه بشريط يعرف بالتنوع الثقافي المغربي؛ وقد رحبت وفود الجمعية العمومية بهذا المؤتمر الذي سيعقد بالمغرب حول ثقافة الصحراء بمشاركة عدد كبير من الخبراء والعلماء من كل أقطار العالم.
وهي دفعة قوية أيضا للتعريف بالمغرب وعمقه الحضاري.
وتعريف بثقافة الصحراء التي ستكون محل دراسة وتحليل من متخصصين من مجالات عديدة ومن أعضاء الدول الممثلين لكل فروع القارات.
وهي دعوة للمؤسسات المشرفة على الثقافة المغربية والجهات الممثلة لعلاقات المغرب الخارجية للتعاون للمساهمة في هذا المحفل الدولي الذي يؤسس للبحث في المشترك الثقافي بين المغرب وإفريقيا. ويخدم القضية الوطنية بمشاركة كل الأعضاء الأفارقة بالمنظمة.
تم تأسيس المنظمة الدولية للفنون الشعبية في عام 1979، وهي منظمة دولية غير حكومية، وتسعى إلى اكتشاف الفنون الشعبية من الدول المختلفة والقيام بالأعمال الحمائية لها. وخلال الاجتماع لخص المسؤولون الرئيسيون في المنظمة الإنجازات والأعمال الرئيسية في السنوات الماضية، وتطلعوا إلى التبادلات والتعاون بين مختلف البلدان في المستقبل من حيث ثقافة الفنون الشعبية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.