Ultimate magazine theme for WordPress.
فوق هيدر

“الملك محمد الخامس .. رجل فكر ودين” محور ندوة لجمعية شمال جنوب للإعلام و التنمية

67
في خضم الاحتفالات التي تعرفها المملكة بمناسبة الذكرى 47 للمسيرة الخضراء و الذكرى 67 لعيد الاستقلال ، نظمت جمعية شمال جنوب للإعلام و التنمية بفضاء قاعة العروض بالثانوية التأهيلية واد الدهب – مقاطعة اسباتة – عمالة مقاطعات ابن امسيك ، بتنسيق مع المدرية الإقليمية للتربية الوطنية و التعليم الاولي و الرياضة و فضاء الذاكرة التاريخية لابن امسيك و مجلس إدارة الثانوية التأهيلية واد الدهب ، يوم الخميس 17نونبر 2022 ابتداء من الساعة التاسعة و النصف صباحا، يوما احتفاليا بالمناسبة عرف عرض مجموعة من الكتب التي تدون للفترة التاريخية من انتاج المندوبية السامية للمقاومة و أعضاء جيش التحرير  نذكر منها : كتاب المقاومة المغربية للاستعمار الفرنسي ،كتاب  أمجاد الكفاح الوطني ، و عدد من نماذج مجلة الذاكرة الوطنية ، و نماذج من القصص التاريخية من انتاج المندوبية السامية للمقاومة و أعضاء جيش التحرير ،و بالموازاة ، نظمت ندوة علمية في موضوع : الملك محمد الخامس . . . رجل فكر و دين
 و بعد تلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم و الاستماع الى النشيد الوطني ، قدم رئيس جمعية شمال جنوب للإعلام و التنمية السيد بوشعيب أكني برنامج هذا النشاط المميز و الذي ذكر فيه بالمغزى من الاحتفال به و توعية الشباب و الأطفال به و بتاريخ المملكة العريق و الحافل بالأمجاد ، ثم أعطى الكلمة للاستاذة نادية أوكري عن المديرية الإقليمية للتربية الوطنية و التعليم الاولي و الرياضة ابن امسيك التي شكرت المنظمين لهذا الحدث البارز و عبرت عن فرحتها الكبيرة لمشاركتها هذا النشاط الغالي آل و هو الذكرى 67 لاستقلال المغرب حيث جاء في كلمتها : ” نخلد اليوم الذكرى ال 67 لعيد الاستقلال المجيد ، بكل فخر و اعتزاز هذه الذكرى السنوية التي تم  الاحتفال بها بعد أن أعلن استقلال المغرب عن الحماية الفرنسية و الحماية الاسبانية . لذا فيوم 18 نونبر من كل سنة يوم تخليد للحرية و التفاف الشعب حول ملكه للدفاع عن البلاد و تحريرها من قبضة الاستعمار . فهي تعد احدى المحطات التاريخية المضيئة في تاريخ المغرب الحديث و التي تجسد  انتصار الشعب و العرش في معركة طويلة من النضال من أجل تحقيق الحرية و الكرامة ليسترجع حقه المسلوب ، فهي مناسبة وطنية تاريخية خالدة محفورة في الوجدان و الأدهان ،مرت بمجموعة من النضالات و الكفاح الوطني الذي قام بها أب الوطنية و بطل التحرير جلالة المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه .. . . . و تضيف : نحن اليوم نعتز بما قام به أجدادنا و علينا أن نحافظ على هذه المكتسبات الوطنية و هذه الدروس و العبر و نرسخها لأبنائنا و بناتنا من خلال التجسيد الثابت للوطنية و المواطنة الحقة لترسيخ دعائم اعلاء مكانة المملكة المغربية بين الشعوب و الأمم و النهوض بالتنمية السوسيو اقتصادية . . . . .  ” . و نشكر جمعية شمال جنوب للإعلام و التنمية و على رأسها السيد بوشعيب  أكنــــــــــــــــي ، لإتاحتها لنا فرصة مشاركتنا لها هذا الحفل المميز .
و بعدها تناول الكلمة مدير الثانوية التأهيلية واد الدهب حيث شكر إدارة جمعية شمال جنوب للإعلام و التنمية على هذه الالتفاتة و التفكير بالمؤسسة عموما و تلامذتها على الخصوص لتعريفهم بالتاريخ النضالي و الجهادي للمقاومة الوطنية ضد الاحتلال الفرنسي و زعامة الملك المغفور له محمد الخامس أمام القرارات الجائرة و الخائنة للمعمر الفرنسي و  قوة مهاجمة الوطنيين للمستعمر و خاصة العمل الفدائي المتمثل في محاولة اغتيال الخائن بن عرف الى غير ذلك من النضالات المشهودة للمقاومة و جيش التحرير .
ثم تم عرض الشريط الوثائقي : الملك محمد الخامس . . . رجل فكر و دين الذي أثار انتباه الحضور لما قدمه من تعريف للأحداث الحقيقية التي عاش المواطن و الوطن آنذاك ، و استرعى انتباه الحضور مواقف الملك محمد الخامس و حنكته في فرض قراراته و رفض كل مغالطات و أكاذيب المعمر الفرنسي ، مما اضطر معه المحتل الى نفي جلالته و الاسرة الملكية الى مدغشقر ، فاشتدت المقاومة و تكبد المحتل خسائر كبيرة جعلته يتراجع عن موقفه و يعود بالملك الشرعي للبلاد، و بعدها بيومين اعلن عن استقلال المملكة المغربية من الاستعمار الفرنسي . فعلا ، شريط ذكر الحضور بالملحمات النضالية و الفدائية للمقاومة الوطنية و بالمواقف و القرارات الصارمة للمغفور له محمد الخامس امام مزايدات المعمر و أطماعه ، و التعبير الجازم بالتمسك الشعب المغربي بالعرش العلوي المجيد .
و ختاما ، تطرق كل من الأستاذ عبد الحق بوكاري عن جمعيات أمهات و آباء و أولياء التلامذة بابن امسيك و الاستاذ إسماعيل الأشكورة عن فضاء الذاكرة التاريخية ابن امسيك في مداخلاتهما الى ابراز الدور الكبير التي قامت به المقاومة و جيش التحرير بقيادة الملك الرحل محمد الخامس طيب الله ثراه، و تعلق الشعب المغربي بالعرش العلوي و الروابط التي تجمعهما من خلال البيعة و حرص الشعب المغربي على الحرية و الاستقلال و رفض كل أشكال الاحتلال و الاستعمار ، و قد تجلى ذلك في استرجاع الأقاليم الصحراوية سنة 1975 بمسيرة خضراء من عبقرية الملك الراحل الحسن الثاني ضمت 350 ألف متطوع و متطوعة و مسيرة التنمية التي تعرف اشعاعا كبيرا بإنجازات كبرى جعلت المغرب يتبوأ مكانة مميزة بين مصاف الدول العظمى بقيادة الملك محمد السادس نصره الله و أيده و سدد خطاه .
و انتهي هذا اللقاء بقراءة برقية الولاء و الإخلاص المرفوعة الى السدة العالية بالله صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و بالدعاء لأمير المؤمنين بالصحة و طول العمر و بمزيد من التوفيق و النجاح في مهامه ..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.